الصفحة الرئيسية
٢٩ أبريل ٢٠١٩ ( 92 المشاهدات )
الإعلانات

تعرف على الفنانة التى تزوجت تحت التهــ ـديد وحاولت إجهــ ـاض جنينها من أجل الفن

نا اشهر نجمات الفن فى زمن الفن الجميل، ودائما ما كانت توضع فى مقارنة كبيرة مع كوكب الشرق أم كلثوم، انها الأميرة آمال الأطرش، وكما اطلق عليها الجمهور المصرى والعربى اسم “أسمهان”، ونالت الاميرة الدرزية شهرة واسعة فى الوسط الفنى الم




صرى سواء بسبب صوتها الخلاب او جمالها الرائع الذى اهلها بأن تصبح احد اقوى الاصوات فى مصر والوطن العربى آن ذاك.

وحرص شقيقها فؤاد الاطرش فى المحافظة على التقالي التى تربى عليها كائلة ارستقراطية حيث كان يسعى دائما بعد ان سطع نجم اسمهان فى مصر والوطن العربى واصبح لها معجبين فى كل مكان، خشي أن تتعلق اسمهان بأحد لا يليق بمكانتها كأميرة  فسافر سرا إلى الجبل واستنجد بابن عمه الأمير حسن الذى كان يحب اسمهان بجنون ومتيم بيها.

وبالفعل اتى الى مصر وعرض عليها الزواج، ورغم رفض اسمهان ووالدتها الشديد لهذا الزواج إلا أنها رضخت فى النهاية لتهديداته وتزوجته فى عام 1934 وسافرت مع إلى سوريا مرة اخرى، وتركت ما حققته من شهرة كبيرة  ظلت تراودها اخلام الشهرة والفن والاضواء طوال الفترة التى كانت تتواجد فيها فى سوريا.




وكانت تتمنى ان تعود لحياتها السابقة والعودة الى القاهرة وليالى الفن والشهرة، وفى ظل تلك الاحلام فجئت اسمهان انها حامل وكاد أن يقضي على ذاك الجنين الذى تكون فى احشئها دون ان تشعر بلامر، وكانت دائما ما تسعى للعودة الى عالم الشهرة والفن الا ان هذا الامر كان ليس بسهل فيجب فى البداية التخلص من زوجها والانفصال عنة.



وحاولت اسمهان اكثر من مره اجهاض جنينها بكل الطرق ولكنها فشلت فى كل محاولتها، وطلبت منه السفر إلى القاهرة لتكون بجوار والدتها خلال وضع الجنين، ووافق على الفور لكنه اشترط عليها أن تتصرف كأميرة لا غير ذلك، وعند وصولها الى القاهره ذهب الى احد الاطباء وعرضت علية ان يخلصها من الجنين، ولكنه رفض بشكل قاطع وهددها بفضح أمرها إن فعلت ذلك، وما كان من اسمهان الا انها صارحت ولدتها بلامر الذى فكرت فية طويلا الا كان رد ولدتها انها ثارت عليها وحذرتها من عواقب الذى تفكر فيه.



اصبحت اسمهان على يقين من ان هذا الطفل قادم للحياة لا محالة وظلتت تترقب وصولة، حتى وضعت بالفعل بنتنا واسمتها كاميليا، وبعد فترة من انقضاء ايام وضعها لابنتها ذهبت الى سوريا مرة اخرى ولكن وحدها دون ان تأخذ معها ابنتها على امل ان يكون هذا سببا كفاياً لعودتها الى مره اخرى الى مصر، وبالفعل فى عام 1940 وقع الطلاق بين الأميرين وعادت أسمهان إلى فنها مجدداً.



ينصح بمشاهدتها

الإعلانات

قد يعجبك ايضاً

حالة ولادة نـــ ادرة لا تحــ ـدث إلا مرة من 500 ألف حالة اكتشاف معجزه فى البقر الذى تعبده الهند تحير العالم واخبرنا بها الرسول منذ 1400 عام فتحوا قبر امرأة بعد سماع صوت داخله … فكانت مفاجأة غير متوفعة في انتظارهم … لن تتخيل المنضر الذي وقع بدون مجهود.. وبمكونات بسيطه حيلة ذكية لتنظيف الحمامات والأحواض