سبحان الذي حرك الامواج....رعب حقيقيد

2617 المشاهدات30 سبتمبر 2018
الإعلانات

إن البحر آية عظيمة من آيات الله ومخلوقا كبيراً من مخلوقاته ضرب الله به المثل في التوسع والتعمق والامتداد فقال: ﴿ قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا ﴾ [الكهف: 109] وقال: ﴿ وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [لقمان: 27].

 

ومن رحمة الله أنه وزع البحار والأنهار بين البشرية جمعاء حتى يجد سكان كل بلد ما يكفيهم ويكون مصدراً من مصادر رزقهم وغذائهم يقول الله ﴿ أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [النمل: 61].

 

البحر فيه أسرار كثيرة وعجائب غريبة وثروات دفينة ومخلوقات عجيبة يبهر الإنسان بجماله ويحير العقل بسعته وامتداده فهو آية من آيات الله العظمى وخلقاً من مخلوقاته الكبرى ونعمة من نعمه الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ اللَّهُ الَّذِي سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْرِيَ الْفُلْكُ فِيهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [الجاثية: 12].

 

وجعل الله البحر مطية للإنسان ومركباً له يركبه بسفنه وأشرعته وغواصاته فيبحر عبره إلى حيث يريد ويختصر به من المسافات ما هو بعيد ويلقى فيه من المتعة والجمال ما يشرح الصدر ويجعل القلب سعيد وسخر له فيه من الأرزاق العديد والعديد ومنعه من الفيضان على الأرض حتى لا يتضرر منه العبيد يقول الله سبحانه وتعالى: ﴿ وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾ [النحل: 14].

 

إن العلماء يذكرون أن البحر أربعة أخماس اليابسة وأن فيه ما يزيد عن مليون نوع من أنواع السمك سمك صغير وسمك كبير وسمك متوسط وسمك متوحش وسمك وديع وسمك مهاجر يقطع المسافات الهائلة ويسافر من المحيط إلى المحيط وأسماك على أشكال مختلفة وألوان متعددة فسمك على شكل إناء وسمك على شكل نجم وأسماك على أشكال وألوان لا يعلمها إلا الله.

 

فالبحر مصدر من مصادر الغذاء الرئيسية للإنسان ﴿ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا ﴾ وفيه الكنوز الثمينة والأحجار الكريمة والمعادن الغالية فيه اللؤلؤ والمرجان ﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ ﴾ [الرحمن: 19 - 22].

 

ومن طحالبه وأشنياته يستخرج الدواء وتصنّع الأدوية وهو مصدر الغيوم والأمطار وملطف للبيئة صيفاً وشتاء وفيه منافع عظيمة بعضها نعلمها وبعضها لا نعلمها وصدق الله سبحانه وتعالى إذ يقول: ﴿ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾ [الأنعام: 59] ويقول سبحانه وتعالى ﴿ أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [النمل: 63].

 

عباد الله:

مثلما جعل الله البحر مريحاً للنفس والنظر ومصدراً للرزق والكسب وطريقاً آمناً للسفر والتنقل فإن يكون أحياناً هائجاً ثائراً ومصدراً من مصادر القلق والخطر والهلاك.

 

تتلاطم أمواجه وتنبعث بأمر الله عواصفه وأهواله وتتحرك رياحه وتضطرب أحواله وتتغير ألوانه وتشتد ظلماته وتتكثف سحبه واضطراباته حتى يعرف الناس أنه لا ملجأ لهم من الله إلا إليه ولا منقذ لهم ولا مخلص إلا هو سبحانه وتعالى.

 

يقول الله تبارك وتعالى ﴿ هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ ﴾ [يونس: 22] ويقول: ﴿ وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ ﴾ [لقمان: 32].

 

واسمعوا يا عباد الله كيف صور القرآن الكريم هيجان البحر واضطراباته وظلمة أمواجه التي يغطي بعضها بعضاً فقال ﴿ أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ [النور: 40].

 

إنه موقف رهيب يبعث في النفس الرهبة والخوف من الله ويذكر الإنسان بعظمة الله حينما تتلاطم الأمواج بالإنسان ويرى الموت والهلاك بأم عينه فهنا يخفق القلب ويتجمد العقل وترتعد الفرائص وتشتد الأطراف من هول الموقف وشدة المنظر يقول الله سبحانه وتعالى ﴿ وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ ﴾ [هود: 42] كَالْجِبَالِ.

 

يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح (ومن ركب البحر عند ارتجاجه فمات؛ فقد برئت منه الذمة] السلسلة الصحية


قد يعجبك ايضاً

عاجل : لحظة القبض على احد الأشخاص يريد إشعال حريق في الكعبة المشرفة - اللهم انتقم منه اخطر فيديوهات ترصدهم كاميرات المراقبة _ يستحق المشاهدة عرضو ا على مسلمات بأمريكا المال مقابل الحصول على قبلة - لن تتخيل ماذا فعلوا انشر ليراه العالم سورة الأسراء في القرأن تثبت بأن نهاية اسرائيل قريباً جداً وهذا هو الدليل !!...سبحانك يا الله

تصفح المزيد!

اغلق
لا تتزوجوا قبل الحديث عن تلك الأمور